الاثنين، 26 أكتوبر، 2009

قبيلة الفيلاني

قبيلة الفيلاني قبيلة الفيالين ، مفردها " الفيلاني " أحدى قبائل ولاية ضنك ،" من أعرق وأقدم القبائل العربية في ولاية ضنك ، تنتسب إلى جد لهم يقال له " فيلان " ولا أعلم من هو فيلان هذا .
ذكرها الشيخ المؤرخ عبدالله المطوع في كتابه "عقود الجمان" ـ أثناء حديثه عن بداية سيطرة قبيلة النعيم على علاية ضنك ـ حيث قال : " الفيالين قبيلة من قبائل عمان مسكنهم ضنك العليا ".
كانت تستوطن علاية ضنك ، تلك المنطقة التي ما زال لهم فيها مآثر ومحامد لا تنسى مهما تقادم العهد ، وتعاقبت الأجيال ، وانطمست المعالم.
استقرت هذه القبيلة في هذه المنطقة – علاية ضنك - منذ أمد بعيد ، حيث ذكرهم الشاعر الكيذاوي ـ الذي كان معاصرا لملوك بني نبهان ـ مع عدد آخر من قبائل عمان عامة وولاية ضنك خاصة ، في قصيدته التي مدح بها الملك فلاح بن محسن بن سليمان بن سليمان النبهاني (976هـ/1569م- 983هـ/1576م ) عندما توجه بجيشه الجرار المكون من بعض قبائل عمان لمحاربة وادي بني خالد حيث يقول في قصيدة طويلة ما يلي( ) :
وأقبلت من نواحي الأرض مسرعة == تأتي إليك السرايا يا ابن نبهان
حتى نهضت بجيش والملوك به == موفون من آل قحطان وعدنان
وسرت بالجيش من بهلا إلى سمد == إلى سياق إلى صور فجعلان
جيش من مالك الرستاق مالكه == مشهور الثنا من بني نصر بن زهران
وناصر وعدي والفتى سند == بنو شماس سليل القرم سرحان
والمرعفون القنا في كل معركة == بنو ربيعة والندب بن شيحان
وآل عمرو مع الحدان قاطبة == في آل دهمش في جند ابن جيلان
وآل وحشي جميعاً في غطارفة == من آل شكر أو من آل فيلان
وآل صلت وهم أهل العناد هم == فيه وفيه بنو ذهل بن شيبان
وفيه آل عمير يقدمون على == صواهل ضمر تهوى بفرسان
وفيه آل عزيز مع بني عمر == مع آل حمير مع عبس وذبيان
وغافر وشكيل والصوارخ هم == في الروع أثبت من أركان ثهلان
وآل عبرة في أبناء عدي وبنو == بطاش أهل النهى والأمر والشان
وآل محرز أرباب العلا وبنو == هناة هم خير أنصار وأعوان
وفيه آل شهيم جملة وبنو == حبس هم في التلاقي أسد خفان
وكم وكم فيه أقوام قد اجتمعوا == به هناك من نحو ونعمان
قامت هذه القبيلة بالعديد من الإنجازات في علاية ضنك خاصة وفي الولاية بشكل عام ، وما زال الكثير منها ماثلاً للعيان ، تدل على ما لتلك القبيلة من مآثر ومحامد .وقد تباينت هذه الإنجازات والأعمال بين إنجازات ثقافية وإنجازات عمرانية وزراعية ومن أهم هذه الإنجازات ما يلي :1- بناء حصن بيت المنيخ :يقع هذا الحصن في منطقة علاية ضنك ، وما زال ماثلا للعيان يعانق قمم الجبال ، و يدل على مآثر تلك القبيلة ، وإنجازاتها العمرانية الضخمة .يتكون من عدد من الأبراج ، وتوجد فيه بعض الآبار وملحق به مسجد ، كان إلى عهد قريب يستخدم مقرا لوالي ضنك.وقد أطلق عليه هذا الاسم ـ أي " بيت المنيخ "ـ كما أخبرني بعض كبار السن : " لأنه بني في المنطقة التي أناخوا فيها ركابهم وخيولهم وذلك بين مجاري وسواقي أفلاج ولاية ضنك بحيث صاروا يتحكمون في هذه الأفلاج ".كما يطلق عليه كذلك اسم " قصر المنيخ "لأنهم اتخذوه قصرا لهم ، ومقراً لحكمهم ، ومكاناً لبسط نفوذهم ، حيث يقول أحدهم :بيت المنيخ باني == بعزة وجود وهبادوبالجرد والموانئ == مصلحات جدادمثله ما صور باني == ولا صنع وستاد2- بناء مسجد الصاغة : يقع هذا المسجد في علاية ضنك ، بالقرب من حصن " بيت المنيخ " ، أطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى أحد الضواحي الموجودة بالقرب منه والتي تسمى " ضاحية الصاغة " وكانت هذه الضاحية للفيالين قبل أن تنتقل لغيرهم وما زال هذا المسجد موجوداً إلى الآن في علاية ضنك .وقد أخبرني بعض كبار السن أن هذا المسجد كانت جدرانه وسواريه ممتلئة بالكتابات ككتابة الآيات القرآنية والأشعار وتاريخ الوقائع المشهورة ووفيات بعض مشائخ وعلماء هذه المنطقة ، وبسبب إعادة بناء المسجد وترميمه ضاع هذا التراث واندثر وتلاشى من الوجود .وقد كان الكثير من العلماء والفقهاء يؤمون هذا المسجد ، الذي أصبح في عصر اليعاربة مدرسة تخرج منها ودرس فيها عددا كبيرا من العلماء .كما تم نسخ عددا كبيرا من الكتب في هذا المسجد حيث عثرت على بعض المخطوطات الفقهية التي نسخت في هذا المسجد على يد بعض العلماء الذين كانوا يستوطنون علاية ضنك .ومن هؤلاء العلماء الشيخ الفقيه خلف بن محمد بن خنجر الغفيلي الضنكي الذي نسخ عددا من الكتب في هذا المسجد منها كتاب "العدل والإنصاف" الذي يقول في خاتمته ما يلي " تم الجزء الثالث من كتاب العدل والإنصاف في معرفة أصول الفقه والاختلاف وافق الفراغ من نسخه في عشية نهار الجمعة لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة إحدى عشرة سنة بعد مائة سنة وألف سنة هجرية نبوية على مهاجرها أفضل الصلاة والسلام وكان تمامه " بمسجد الصاغة " من قرية ضنك حرسها الله من كل جبار عتيد ومن كل ظالم غشوم على يد الفقير الحقير خلف بن محمد بن خنجر بن سعيد بن غفيلة نسخه لشيخه ومحبه مسعود بن أحمد بن مسعود المزاحمي نفعه الله به ونفع به المسلمين .. " .كما نسخ في هذا المسجد كذلك بعض أجزاء كتاب " بيان الشرع " حيث يقول في خاتمة إحدى النسخ ما يلي :" تم الجزء السادس والأربعون في العتق والولاء من كتاب بيان الشرع ويتلوه إن شاء الله الجزء السابع والأربعون في النكاح وكان فراغه عشية الخميس وثلاث ليال بقين من شهر ذي الحجة الذي هو من شهور سنة ثلاثة عشرة سنة ومائة سنة وألف سنة من هجرة محمد صلى الله عليه وآله وسلم على يد الفقير الحقير المعترف على نفسه بالخطأ والتقصير خلف بن محمد بن خنجر بن سعيد بن غفيلة وكان تمامه " بمسجد الصاغة" من علاية قرية ضنك حرسها الله وكتبته كما وجدته والحمدلله حق حمده والصلاة والسلام على خير خلقه محمد وآله وسلم نسخته لعائشة بنت راشد بن خصيب البهلوية " . 3- شق فلج ( السلد) بعلاية ضنك :كذلك عملت هذه القبيلة على شق فلج السلد – بالتعاون مع أفراد قبيلة النغاشي ـ وذلك لري منطقة علاية ضنك ويعتبر هذا الفلج من أكبر الأفلاج في هذه الولاية .4- تعمير منطقة ( حرضي ) ببلدة دوت :من إنجازاتهم الزراعية تعمير وإصلاح منطقة "حرضي " ببلدة دوت بولاية ضنك وكانت هذه المنطقة تروى عن طريق مياه الفلج وقد اشتهرت هذه المنطقة بإنتاج المحاصيل الزراعية المتنوعة .وقد أخبرني بعض كبار السن عن المنتجات الكثيرة التي كانت تنتجها هذه المنطقة وخصوصا من شجر المانجو وغيره من الفواكه حيث يذكرون أنه أثناء عملية الري وخلال ليلة واحدة عثر أحد الأشخاص في الفلج على أكثر من أربعين ثمرة مانجو .ويذكر ـ والله أعلم ـ أن هذه المنطقة دمرت بسبب رياح وأمطار عاتية أتت عليها جعلتها قاعا صفصفا حيث لم يبقى لها أثر .5- المساهمة في توحيد عمان زمن الإمام ناصر بن مرشد :لقد كانت هذه القبيلة من القبائل التي كان لها دور بارز في توحيد عمان في عصر الإمام ناصر بن مرشد اليعربي ( 1034هـ/1624م - 1059هـ/1649م) حيث شاركت بقيادة شيخها سيف بن راشد بن حجي بن زاهر بن محمود الفيلاني ، وابنه الشيخ زاهر بن سيف بن راشد الفيلاني وقاضيهم الشيخ العلامة خميس بن رويشد بن خميس المجرفي في توحيد عمان تحت زعامة الإمام ناصر بن مرشد اليعربي وعملوا على نشر الأمن والاستقرار في منطقة الظاهرة بشكل عام وولاية ضنك بشكل خاص ، حيث يقول في ذلك الشيخ المؤرخ نور الدين السالمي : "وجعل –أي الإمام ناصر بن مرشد - يجمع الجيوش والعساكر فاجتمع له خلق كثير فسار بهم إلى الظاهرة وافتتح وادي فدى وأمر ببناء حصنها ونصره أهل العلاية من ضنك وكان مقدمهم الشيخ العالم خميس بن رويشد ورجال الفياليين واستقام أمره بها رغم القالين" .ويقول الشيخ المؤرخ ابن قيصر الصحاري ما يلي: " ثم لم يزل الإمام يجمع الجيوش والجحافل ويدعو بأولي الأندية وأرباب المحافل وينتخب الرجال من أعالي البلد والأسافل حتى اجتمع لديه الجمع الكثير والجم الغفير فسار بالجموع قاصداً للظاهرة وافتتح بها وادي فدى بقدرة الله القاهرة وأمر على الفور ببناء حصنها وذلك لامتناعها وحفظها وصونها ونصروه من قرية ضنك أهل العلاية ووازروه على حسب الطاقة والكفاية فكان مقدامهم الشيخ خميس بن رويشد ورجال الفيالين واستقام أمره على رغم القالين " .ويذكر الشيخ المؤرخ ابن رزيق في كتابه السيرة الجامعة، فتح الإمام ناصر بن مرشد لولاية ضنك ومناصرة أفراد هذه القبيلة له حيث يقول: " ثم جمع جيشا جرارا وضم إليه رؤساء أخيارا ومضى به إلى الظاهرة بعزيمة قاهرة وحين وصلها نصرته رجال الفيالين على القالين ففتح وادي فدى على رغم العدى وأقام أركان حصنها القديم فأجره على الله الكريم ". ويقول الشيخ المؤرخ سالم بن حمود السيابي : " وبعد مدة اجتمع له جيش ضخم من عمان فتوجه لبلاد الظاهرة فافتتح هذا الجيش وادي فدى وهو مفتاح تلك الثغور فبنى حصن فدى ورأى من أهل علاية ضنك عونا ناشطاً ومساعدة فعالة ذلك لأن القائد لهم ذلك البطل الشيخ العالم خميس بن رويشد .." 6- المساهمة في نبوغ عدد من العلماء :ساهمت هذه القبيلة في نبوغ عدد كبير من العلماء واحتضنت ثلة من الأدباء والشعراء.. حيث أصبحت علاية ضنك في عهدهم.. كعبة للعلماء.. وملاذاً للأدباء والشعراء ومن هؤلاء العلماء والفقهاء والشعراء والأدباء الذين نبغوا في عهد قبيلة الفيالين ما يلي:*الشيخ الفقيه خميس بن رويشد بن خميس المجرفي * الشيخ الفقيه فارس بن خميس بن ماجد الفيلاني *الشيخ الفقيه نعمان بن زاهر بن سيف الفيلاني * الشيخ الفقيه سيف بن نعمان بن زاهر الفيلاني *الشيخ الفقيه سعيد بن مسعود بن صالح الربخي *الشيخ الفقيه خلفان بن خالد بن خلفان الساعدي *الشيخ الفقيه خلف بن محمد بن خنجر الغفيلي *الشيخ الفقيه سليمان بن محمد بن ربيعة المربوعي *الشيخ الفقيه سليمان بن علي بن مسعود المزاحمي *الشيخ صالح بن سعيد بن أحمد الشقصي *الشيخ عاقل بن حمد بن عاقل النغاشي الشيخ ربيعة بن زيد بن علي المربوعي *الشيخ سيف بن خلف بن محمد الغفيلي *الشيخ عثمان بن علي بن أحمد الشكري *الشيخ علي بن سرحان بن خميس اليحيائي *الشيخ جاعد بن سنان المربوعي *الشيخ سالم بن حماد بن سعيد الضنكي
برز من هذه القبيلة عددا كبيرا من العلماء والأعلام ، كان لهم دور بارز وفاعل في الحياة الدينية والثقافية والسياسية ، ليس على مستوى ضنك فقط ، بل على مستوى عمان قاطبة .حيث شارك رجال هذه القبيلة في عملية توحيد عمان زمن الإمام ناصر بن مرشد اليعربي (1624م – 1649م ) رحمه الله .كما ساهموا في رقي العملية التعليمية والثقافية في ولاية ضنك مما ساهم في ظهور عدد كبير من العلماء والشعراء والأدباء في عصرهم وفي ازدهار عملية نسخ الكتب حيث توجد العديد من المخطوطات في مكتبة وزارة التراث والثقافة وفي مكتبة السيد محمد بن أحمد البوسعيدي وفي مكتبة الشيخ الفقيه العلامة سالم بن حمد الحارثي التي نسخت في ولاية ضنك وخصوصا في منطقتي العلاية والوسطى ، ومنهم :1- الشيخ سيف بن راشد بن حجي الفيلاني الضنكيهو الشيخ سيف بن راشد بن حجي بن زاهر بن محمود بن فيلان الفيلاني الضنكي ، أدرك دولة اليعاربة ، وساهم في توحيد عمان في عصر الإمام ناصر بن مرشد اليعربي ( 1624 ـ 1649م ) ، وذلك بمعية القاضي الشيخ العلامة خميس بن رويشد بن خميس المجرفي ، وقد أثنى عليهم المؤرخ نور الدين السالمي رضوان الله عليه في كتابه " تحفة الأعيان " ، أثناء حديثه عن الإمام ناصر بن مرشد رحمه الله تعالى ، أنجب الشيخ سيف عدد من الأبناء منهم الشيخ زاهر بن سيف بن راشد الفيلاني .2-الشيخ زاهر بن سيف بن راشد الفيلاني الضنكيهو الشيخ زاهر بن سيف بن راشد بن حجي بن زاهر بن محمود بن فيلان الفيلاني الضنكي ، تزعم قيادة قبيلته بعد وفاة والده الشيخ سيف بن راشد الفيلاني ، عاصر عددا من أئمة اليعاربة منهم الإمام سلطان بن سيف والإمام بلعرب بن سلطان والإمام سيف بن سلطان ، وقد أنجب هذا الشيخ عدد من الأبناء لم أتعرف على أحد منهم إلا الشيخ العلامة الفقيه نعمان بن زاهر الفيلاني .3- الشيخ الفقيه فارس بن خميس بن ماجد الفيلاني هو الشيخ الفقيه فارس بن خميس بن ماجد بن خميس بن محمد الفيلاني ، كان حيا إلى سنة 1132هـ ، رأيت مخطوطا منسوخا له من قبل بعض النساخ .3- الشيخ الفقيه نعمان بن زاهر بن سيف الفيلاني الضنكيهو الشيخ الفقيه الرضي نعمان بن زاهر بن سيف بن راشد بن حجي بن زاهر بن محمود بن فيلان الفيلاني الضنكي.ولد هذا الشيخ ونشأ وترعرع بين خمائل وأفانين علاية ضنك ،وذلك في بداية القرن الثاني عشر الهجري أو قبله بقليل ، في عصر الإمام سلطان بن سيف اليعربي (1059هـ -1090هـ) أو في عصر ولده الإمام بلعرب بن سلطان اليعربي (1090هـ - 1104هـ ) وقد شب هذا الشيخ وترعرع في علاية ضنك متنقلاً بين حصنها حصن " بيت المنيخ " ومسجدها " مسجد الصاغة" ذلك المسجد الذي كان مركز إشعاع ثقافي وديني في ولاية ضنك .وكان هذا المسجد وكذلك مسجد الغاف بسفالة الشكور يضمان الكثير من الكتابات التاريخية في محرابيهما وسواريهما ولكن ما أقبح الجهل فقد هدم هذان المسجدان وأعيد بنائهما بالأدوات الحديثة فضاعت تلك المآثر واندثر تاريخ كان يجب علينا أن نعض عليه بالنواجذ وأن نحافظ عليه للأجيال القادمة .الظاهر - والله أعلم - أن زوجته هي عيدة بنت جاعد بن عبدالله الفيلانية التي توفيت نهار الخميس 24 من شهر جمادي الآخر سنة سبع وسبعين ومائة وألف للهجرة .لم أجد ذكراً لأبناء هذا الشيخ إلا اثنين منهم وهم :الشيخ عبدالله بن نعمان بن زاهر الفيلاني وهو جد الشيخ علي بن ناصر بن علي بن عبدالله الفيلاني الذي كان آخر شيوخ هذه القبيلة حيث أنجب عدداَ من الأبناء منهم راشد بن علي وهداية وراية وزوينة وموزة بنات علي بن ناصر وبوفاة هؤلاء النساء انقرضت هذه القبيلة وتلاشت من الوجود.والشيخ سيف بن نعمان بن زاهر الفيلاني ، كان حيا إلى سنة 1158هـ.تزعم هذا الشيخ قيادة قبيلته.. فسار بهم سيرة حسنة.. واشتهر بين العام والخاص.. حتى صارت أخباره تتناقل من مكان إلى مكان.. ويتغنى الركبان بسجاياه وخصاله التي اشتهر بها حيث كان عالماً فقيهاً وشيخاً قبلياً فاضلا.. حيث يذكر صاحب كتاب إتحاف الأعيان أن للشيخ نعمان بن زاهر أجوبة على سؤالات بعض العلماء منهم الشيخ سعيد بن مسعود بن صالح الربخي الضنكي .هذا وقد ذاع صيته وبرز وذلك بسبب تشجيعه للعلماء والأدباء والشعراء حيث ظهر في عصره عدد من الأدباء واستوطن في هذه الولاية عدد من العلماء ومن هؤلاء الشيخ خلف بن محمد بن خنجر الغفيلي والشيخ سيف بن خلف الغفيلي والشيخ سعيد بن خلف الغفيلي والشيخ عثمان بن علي الشكري والشيخ سليمان بن محمد بن ربيعة المربوعي والشيخ سليمان بن علي بن مسعود المزاحمي والشيخ سعيد بن مسعود بن صالح الربخي والشيخ علي بن سرحان بن خميس اليحيائي والشيخ ربيعة بن زيد بن علي المربوعي والشيخ خلفان بن خالد بن خلفان الساعدي والشيخ صالح بن سعيد بن أحمد الشقصي الضنكي .كما ازدهرت عملية نسخ الكتب في عهده فكثير ما أجد نسخ من كتب بيان الشرع والمصنف والضياء والمعتبر والعدل والإنصاف ومنهج الطالبين وغيرها قد نسخت في زمنه وأغلب هذه الكتب تم نسخها في مسجد الصاغة بعلاية ضنك أو في حصن الإمام بالمنطقة الوسطى منها .توفي الشيخ نعمان بن زاهر الفيلاني بعد حياة حافلة بالعطاء والبذل وذلك ساعة صلاة المغرب ليلة الجمعة صباح خامس من شهر جمادي الأول سنة واحد وستين ومائة وألف من الهجرة في عصر الإمام بلعرب بن حمير اليعربي ، وقد وجدت تاريخ وفاته مكتوبا على سواري بعض المساجد ، وجاء فيه : " توفي شيخنا الرضي المحب الصفي الوالد الشفيق نعمان بن زاهر بن سيف بن راشد بن حجي بن زاهر بن محمود بن فيلان الفيلاني الضنكي ساعة صلاة المغرب ليلة الجمعة صباح خامس من شهر جمادي الأول سنة واحد وستين ومائة وألف من الهجرة كتبه ولده خاطر بن سالم بن خاطر بن سالم بن خاطر بن راشد بن علي بن محمد بن عبدالله بن ناصر اليعقوبي ساكن عبري بيده".4- الشيخة عيدة بنت جاعد بن عبدالله الفيلانية هي الشيخة عيدة بنت جاعد بن عبدالله الفيلانية عاشت في عصر دولة اليعاربة حيث عاصرت عدد من أئمة اليعاربة وأظن أنها زوج الشيخ الفقيه نعمان بن زاهر بن سيف الفيلاني .توفيت نهار الخميس 24 من شهر جمادي الأخر سنة سبع وسبعين ومائة وألف هجرية ( 1177هـ ) ، حيث وجدت تاريخ وفاتها على النحو التالي : " توفت الوالدة المرحومة عيدة بنت جاعد بن عبدالله الفيلانية نهار الخميس 24 من شهر جمادي الأخر سنة سبع وسبعين ومائة وألف كتبه خاطر بن سالم بن خاطر بن سالم بن خاطر بن راشد بن علي بن محمد بن عبدالله بن ناصر اليعقوبي ساكن عبري بيده " .5- الشيخة شيخة بنت سيف الفيلانية الضنكية هي شيخة بنت سيف الفيلانية نشأت في علاية ضنك يروى عنها – والله أعلم بصحة الرواية - أنها تزوجت من السيد قيس بن الإمام -ولا أدري هل المقصود قيس بن الإمام أحمد بن سعيد أم حفيده قيس بن عزان بن قيس بن أحمد بن سعيد البوسعيدي - حيث حملها معه واسكنها في الكوت .6-الشيخ عبدالله بن نعمان بن زاهر بن سيف الفيلانيهو الشيخ عبدالله بن نعمان بن زاهر بن سيف الفيلاني ، ابن الشيخ الفقيه نعمان بن زاهر ، أنجب عددا من الأبناء منهم الشيخ علي بن عبدالله بن نعمان بن زاهر الفيلاني الضنكي . 7- الشيخ الفقيه سيف بن نعمان بن زاهر الفيلاني هو الشيخ سيف بن نعمان بن زاهر بن سيف الفيلاني ، كان حيا إلى سنة 1158هـ ، رأيت له تعليقا على إحدى المخطوطات . 7-الشيخ سيف بن ناصر بن سيف الفيلانيهو الشيخ سيف بن ناصر بن سيف الفيلاني الضنكي من المشائخ المتأخرين الذين تزعموا قيادة هذه القبيلة انجب هذا الشيخ مجموعة من الأبناء.8-الشيخ ناصر بن سيف بن ناصر الفيلانيهو الشيخ ناصر بن سيف بن ناصر بن سيف الفيلاني من زعماء ومشائخ هذه القبيلة أنجب مجموعة من الأبناء منهم :*محمد بن ناصر بن سيف بن ناصر الفيلاني*سيف بن ناصر بن سيف بن ناصر الفيلاني *شيخة بنت ناصر بن سيف الفيلانية 9- الشيخ علي بن ناصر بن علي بن عبدالله الفيلانيهو الشيخ علي بن ناصر بن علي بن عبدالله بن نعمان بن زاهر بن سيف بن راشد بن حجي بن زاهر بن محمود بن فيلان الفيلاني الضنكي. نشأ هذا الشيخ وترعرع متنقلا بين ضنك وسفالة فدى حيث انتقل إلى سفالة فدى وكان ما يزال طفلا صغيرا .أنجب الشيخ علي بن ناصر الفيلاني مجموعة من الأبناء وهم :*الشيخ راشد بن علي بن ناصر الفيلاني*هداية بنت علي بن ناصر الفيلانية *راية بنت علي بن ناصر الفيلانية *زوينة بنت علي بن ناصر الفيلانية*موزة بنت علي بن ناصر الفيلانية10- الشيخ محمد بن ناصر بن علي بن عبدالله الفيلانيهو الشيخ محمد بن ناصر بن علي بن عبدالله بن نعمان بن زاهر الفيلاني وهو أخ الشيخ علي بن ناصر توفي قبل أخيه الشيخ علي بن ناصر أنجب عدد من الأبناء .11- هداية بنت علي بن ناصر الفيلانية هي الشيخة الفاضلة هداية بنت علي بن ناصر بن علي بن عبدالله بن نعمان بن زاهر بن سيف بن راشد بن حجي بن زاهر بن محمود بن فيلان الفيلاني الضنكي.أكبر أبناء الشيخ علي بن ناصر بن علي الفيلاني ترعرعت في حضن والدها الشيخ علي بن ناصر ، ووالدتها شيخة بنت سعيد بن محمد بن سرور بن سيف بن سعيد اليزيدية ، وقد شبت متنقلة بين وادي فدى وولاية ينقل حيث كان والدها يتردد على الغصون شيوخ بني علي طالبا منهم المدد والمساعدة لاسترجاع ملك آبائه وأجداده .تزوجها ناصر بن حمد بن سعيد بن محمد بن سرور بن سيف بن سعيد اليزيدي وأنجب منها عددا من الأبناء .توفيت ـ رحمها الله تعالى ـ عام 1977م بعد حياة طويلة قاربت المائة سنة وأكثر .
هذا وقد ظلت هذه القبيلة تسيطر على علاية ضنك ، حتى قبيل منتصف القرن التاسع عشر الميلادي ، حيث بلغ شيخ الفيالين ـ وهو الشيخ سيف الفيلاني ـ من الكبر عتيا وشعر بدنو الأجل ، وكان أبنائه سعيد وناصر ما زالوا صغارا ، فخاف أن تعتدي على ملكه القبائل المجاورة له ، وأن يسيطروا على حصنه بيت المنيخ ، فجعل صديقه الشيخ علي بن حمود بن خميس النعيمي وصياً على أولاده ، وجعل له قبض حصنهم بيت المنيخ إلى أن يبلغوا رشدهم .حيث يقول المؤرخ عبدالله المطوع : " ولما بلغ الفيلاني من الكبر عتيا ، وكان له ولدان اثنان قاصران عن تولي الحكم ، فصار يخشى عليهما من جيرانه، لذا أوصى عليهما علي بن حمود بأن يتولاهما بعنايته ورعايته حتى يستلما زمام الحكم متى بلغا من الرشد " .وبعد بلوغ الكبير منهم رشده سلم إليه الحصن ثم حرض عليه أخاه الصغير ليقتله ، وعندما قتله هرب إلى السنينة ، ولاذ بالشيخ علي بن حمود النعيمي طالبا منه العون والمساعدة ، لفرض حكمه وسيطرته على بلاده وجماعته .حيث يقول صاحب عقود الجمان عن ذلك : ( وعندما بلغ الأولاد سن الرشد ، أخذ علي بن حمود يثير بينهما العداوة والبغضاء ، وسلم الأمر إلى الكبير منهم ، وقال له : " احتفظ بما عندك من المال لأنه مال دولتك ولا تسلم لأخيك منه شيئاً" . وقال للثاني : " لقد سلمت أمانتكم إلى أخيك ، ويظهر لي أنه لا يريد أن يشركك في شيء مما في يده ، وعمل الكبير بما أوصاه به الوصي ، بينما راح الصغير يطالب بشيء مما في يد أخيه، فامتنع هذا عن إعطائه شيئا ، فحصلت المنافسة ، وارتفعت إلى عداوة وقرر الصغير قتل أخيه الأكبر .وقد اشترط عليه الشيخ علي بن حمود إذا قتل أخاه أن يلجأ إليه في السنينة ليقوم بنصره وتأييده ، فراح وقتل أخاه بعيداً عن بلده .وجاء إلى علي بن حمود وأخبره ، فسنحت لعلي بن حمود الفرصة، وركب معه في الحال ، وتوجه إلى بلدة ضنك ، ليحكمه في بلاده، وقبل أن يصلا إلى البلد أصدر علي أمراً إلى سلطان بن محمد الصلف أن يقتله ، فأطلق سلطان النار على الولد ، وأرداه قتيلاً ، وواصل الركب مسيره إلى ضنك ، ولم يكن فيها إلا العبيد ، ولا علم لديهم بما جرى ، وحالما وصل علي بن حمود فتحوا له باب القصر المعروف باسم " قصر المنيخ " فدخله ).وبذلك استولى النعيم على علاية ضنك من أيدي الفيالين ، وكان ذلك قبل معركة " سالمة " بعدة سنوات ، حيث أن الشيخ علي بن حمود لم يدرك معركة سالمة التي وقعت عام 1287هـ الموافق عام 1870م ، وقد أدركها أولاده وهم أحمد بن علي النعيمي ومحمد بن علي النعيمي ـ الذي تولى زعامة علاية ضنك بعد وفاة والده ـ واشتركوا فيها واستطاعوا الانتصار على جيش الإمام عزان بن قيس رحمه الله تعالى ، وقد كان الشيخ أحمد بن علي النعيمي أحد قادة هذه المعركة .هذا وقد صار الموقف الذي حل بأبناء الشيخ الفيلاني يضرب به المثل وما زال الناس يرددوه إلى اليوم حيث يقول الشاعر :
لا تسوي قصة الفيلاني == رايح للمنيه عاني
وعلى الرغم من سيطرة قبيلة النعيم على علاية ضنك وعلى حصن بيت المنيخ إلا أنه بقي بعض أفراد هذه الأسرة حتى أواخر القرن العشرين وبوفاتهم انقرضت هذه القبيلة نهائياً من ولاية ضنك ولا يوجد الآن إلا أحفادهم من جهة البنات فقط ، وسبحان الله الدائم المتفرد بالبقاء القادر على كل شيء .أما خارج ضنك فقد بقيت بعض البيوت القليلة في منطقة " معمد " بولاية منح في المنطقة الداخلية ، والظاهر أنهم انتقلوا إليها من موطنهم الأصلي علاية ضنك في نهاية عصر دولة اليعاربة ، وذلك بصحبة الشيخ الفقيه الوالي عامر بن محمد بن عامر بن خلف الشامسي المعمدي المنحي الذي كان واليا على ضنك حتى عام 1141هـ وذلك في زمن الإمام سيف بن سلطان بن سيف بن سلطان اليعربي ( 1140هـ/ 1728م – 1145هـ/1732م ). ولعله يوجد بعضهم في أماكن أخرى .

مقدمة عن قبائل ضنك

الأخوة الأعزاء من الولايات التي تتميز بتعدد قبائلهاوتنوعها ، ولاية ضنك ، وهي إحدى ولايات منطقة الظاهرة ، بل هي أوسط عقدها ، تمتاز بواديها الدائم الجريان ، وبأفلاجها العديدة الغزيرة المياه ، وبمعالمها التاريخية الموغله في أعماق التاريخ .لهذه الولاية نزحت الكثير من القبائل ، قحطانية وعدنانية ، وشكلت ـ جميعها ـ تاريخ ضنك ـ الزاخر بالأمجاد ، والبطولات ، وقلاعها وحصونها وبروجها التي تعتنق قمم الجبال شاهد على ذلك .

جاء في " المعاجم اللغوية "ضنك الشيء ضنكاً بمعنى ضاق والضنك الضيق من كل شيء ومعيشة ضنك ضيقة .وفي القرآن الكريم : ( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ) والضنك ضيق العيش وكل ما ضاق فهو ضنك. وتنطق كلمة ضنك بفتح حرف الضاد وسكون النون حيث يقول الشيخ المؤرخ سالم بن حمود السيابي موضحا النطق الصحيح لكلمة ضنك: "أعلم أن ضنك وهي بضاد مفتوحة ونون ساكنة بعدها كاف من أفخر البلاد وأوسعها".ويذكر المؤرخ ياقوت الحموي في كتابه " معجم البلدان "أن كلمة ضنك تنطق بالفتح ثم السكون وتعني الضيق وذكر أنها اسم موضع لم يحدد مكانه .ثم ذكر بيتا من الشعر لبعض الشعراء يقول فيه :

ويوم بالمجازة والكلندى === ويوم بين ضنك وصومحان

هذا ويطلق كذلك على ضنك اسم " العوجاء " وذلك بسبب تموج واعوجاج مسار الوادي تبعا لمجرى الماء .وقد ذكر مؤلف كتاب " دليل الخليج " كذلك: " أن ضنك كثيرا ما يلفظ اسمها ضنش " .ويرى بعض الباحثين أنها تسمى كذلك " ضك " بحذف حرف النون وعلى الرغم من التقارب في المعنى بين كلمة " ضنك" وكلمة " ضك " إلا إنني لم أجد من ذكر هذه الولاية بهذا الاسم بل جميع المصادر والمراجع مجمعة ومتفقة على أن اسمها ضنك .

ومن خلال تتبع المصادر التاريخية القديمة نرى أن هذا الاسم – أي اسم ضنك - اسما قديما موغلا في أعماق التاريخ حيث نجد أن عددا من المؤرخين والشعراء والرحالة ذكروا هذا الاسم في مؤلفاتهم وأشعارهم .وأول من ذكر هذا الاسم حسب إطلاعي هو الشاعر العماني سّوار بن المضرّب السعدي التميمي وذلك في قصيدته المشهورة النونيةالتي قالها عن عمان مبينا فيها حنينه ولوعته واشتياقه لزيارة موطنه ومرتع صباه حيث يقول:
أحب عمان من حبي سليمى === وما طبي بحب قرى عمان
فلا أنسى ليالي بالكلندى === فنين وكل هذا العيش فانِ
ويوماً بالمجازة يوم صدق === ويوما بين ضنك وصومحانِ

كما ذكر هذا الاسم المؤرخ المقدسي في كتابه " أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم "أثناء حديثه عن بعض المدن العمانية .وذكره كذلك العلامة المؤرخ العوتبي ـ وهو من علماء عمان في القرن الرابع الهجري ـ في كتابه " الأنساب"وذلك أثناء حديثه عن القبائل التي استوطنت عمان منذ بداية الهجرة العربية إليها . وقد سميت ضنك بهذا الاسم لوقوعها بين الجبال الشاهقة التي تحيط بها وتكتنفها من كل جانب وتحيط بها كدروع سابغة تحميها من غدر الطبيعة وجبروت الإنسان مما جعل هذا المكان ضيقاً أو ضنكاً .وليس كما يدعي البعض أنها سميت بهذا الاسم بسبب ضيق العيش فيها وشح الموارد فالواقع ينفي ذلك حيث أن وجود هذا الوادي الدائم الجريان منح ضنك خصوبة في الأرض وغزارة في المياه مما جعلها تنتج شتى المحاصيل الزراعية والدليل على الرخاء الذي كانت تعيشه ضنك توافد عدد كبير من القبائل إليها والاستيطان بها واتخاذها مقرا وسكنا لها .

بعد إنهيار سد مأرب أخذت بعض القبائل العربية تحث السير نحو عمان وكان على رأس هذه القبائل مالك بن فهم الأزدي الذي استطاع أن يسيطر على عمان ويكون فيها مملكة عربية قوية استمرت لفترة طويل من الزمن .وبعد أن استقرت قبائل الأزد في بعض مناطق عمان أخذت قبائل أخرى تتوافد إليها وخصوصا من شمال الجزيرة العربية وعملت على الإختلاط مع القبائل التي سبقتها وكونتا معا مزيجا من القبائل التي ما زالت تشكل عمان إلى الآن .وقد كانت ولاية ضنك من المناطق التي وفدت إليها القبائل العربية واستقرت فيها منذ تلك العصور وحتى الآن وتنتسب هذه القبائل إلى القبائل العدنانية والقبائل القحطانية .حيث يذكر المؤرخ العوتبي في " كتابه الأنساب " أثناء حديثه عن القبائل العمانية التي نزلت بعمان بعد هجرتها من جنوب وشمال الجزيرة العربية أن بعض هذه القبائل استوطنت واستقرت في ضنك حيث يقول ما يلي : "ونزل بعمان قوم من بني النبيت من الأنصار في الجاهلية ومنازلهم في قرية يقال لها ضنك من أعمال السر ونزلها ناس من بني الحارث بن كعب ومنازلهم بضنك وهذه البلاد فيها النخل والموز والرمان والأترنج ومزارع الحنطة والذرة ونزلها قوم من قضاعة من بني المقين بن جسر نحو مائة رجل منازلهم بضنك من السر" بل أن المؤرخ العوتبي يذكر أن بعض القبائل وفدت على مناطق معينة من ضنك واستقرت بها حيث يقول : " ومن قبائل بني الحارث الأصغر بن معاوية منهم أهل بيت الصمة يسكنون فدا ".ويقول كذلك : "وأما بنو سعيد بن سعد فكانوا أهل دوت"كما أن الشاعر الكيذاوي وهو من شعراء القرن العاشر الهجري يتطرق إلى ذكر بعض القبائل التي كانت وما زالت تعيش في ولاية ضنك وذلك أثناء حديثه عن مسيرة الملك فلاح بن محسن النبهاني بجيشه إلى وادي بني خالد بصحبة عدد كبير من القبائل من شرق عمان وغربها حيث يقول أثناء حديثه عن قبائل ضنك :
وآل وحشي جميعا في غطارفة === من آل شكر أو من آل فيلان
وفيه آل عزيز مع بني عمر === مع آل حمير مع عبس وذبيان

وقد ذكر المؤرخ مايلز في كتابه ( الخليج بلدانه وقبائله) بعض القبائل التي كانت تعيش في ضنك ومنها : قبيلة بني زيد ، بنو عزيز ، البداة ، النعيم ، بنو ساعدة ، بنو قتب .وذكر كذلك المؤرخ لويمر في كتابه( دليل الخليج ) بعض قبائل ضنك حيث يقول : " وتنقسم ضنك إلى العلاية وتضم خمسة أحياء وسفالة وبها سبعة أحياء ، ويبلغ عدد سكان ضنك 3500 نسمة ينتمون لبني نعيم وسكان السفالة هم من عيال عزيز وعيال حيا والشوامس والوحاشا والشكور" .

توجد في ولاية ضنك العديد من القبائل ، بعهضا قحطانية والأخرى عدنانية ، بعضها قديم في هذه الولاية ولها أماكنها ومعالمها التاريخية وحصونها وبروجها وأفلاجها ، وبعضها وفد منذ فترة ليست بالبعيدة ، إلا أن الجميع أندمج في الحياة بحلوها ومرها ، وشارك وساهم في إزدهار هذه الولاية ورقيها .ومن هذه القبائل :* الساعدي * العيسائي* اليحيائي* العزيزي* المربوعي* المزاحمي* الوحشي* الشكري* الربخي* النعيمي* الشامسي* البادي* اليزيدي / الزيدي* المسماري* العلياني* المطرفي* النقبي* الخنبشي* العلوي* اليعربي* الشكيلي* المنذري* الشملي* الكلباني* المقبالي* الغيثي

السبت، 19 سبتمبر، 2009

من قبائل ضنك ( قبيلة المربوعي )

قبيلة المربوعي إحدى قبائل ولاية ضنك ، قليلة العدد ، لها تاريخ عريق ، سطرت مآثر ومحامد لا يبليها تعاقب الأيام وتغير الأحوال ، تتمركز في ( الوسطى ) من ولاية ضنك ، بالقرب من حصن الإمام ، ذلك الحصن الذي كان المركز الإداري لهذه الولاية ، لا أدري لمن تنتسب ، دخلت في حلف قبيلة النعيم في النصف الثاني من القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين ، يعدهم البعض منهم ، وإن كان الأمر بخلاف ذلك ، فهم قبيلة مستقلة بذاتها، لها مناطقها الخاصة بها وأفلاجها وحصونها وبروجها.
برز منها العديد من الفقهاء والأدباء والشعراء الذين أسهموا في الحياة العلمية والثقافية في ولاية ضنك بصورة خاصة وفي عمان بصورة عامة .
كما تبوأ بعضهم مناصب سياسية عليا في عصر الإمامة اليعربية ( 1034هـ ـ 1162هـ ) ومن هؤلاء العلماء ما يلي :
1- الشيخ الفقيه محمد بن ربيعة بن زيد بن درع بن علي المربوعي الضنكي ، من أعلام عمان في القرن الحادي عشر الهجري ، وهو والد الشيخ الفقيه الأديب سليمان بن محمد بن ربيعة المربوعي .
2- الشيخ الفقيه سليمان بن محمد بن ربيعة المربوعي الضنكي ، من علماء عمان في النصف الثاني من القرن الحادي عشر والنصف الأول من القرن الثاني عشر الهجري ، ولد في بلدة ضنك في عصر الإمام سلطان بن سيف بن مالك اليعربي ( 1059هـ/ 1649م - 1090هـ/1679م) درس الشيخ سليمان على يد العلماء المعاصرين له وما فتئ يدرس ويتعلم ويزاحم العلماء بالركب حتى ارتقى في سلم درجات العلم فأصبح من أكابر فقهاء عمان ومن الذين يشار إليهم بالبنان .وعندما تفيء هذه المرتبة من العلم استدعاه الإمام سيف بن سلطان اليعربي إلى نزوى وظل بها حتى وفاة هذا الإمام عام 1123هـ حيث اجتمع فقهاء وعلماء عمان برئاسة الشيخ العلامة عدي بن سليمان الذهلي واتفقوا على عقد الإمامة على ولده الإمام سلطان بن سيف بن سلطان اليعربي وقد كان الشيخ سليمان بن محمد من الذين عقدوا بيعة الإمامة لهذا الإمام .حيث يقول الشيخ العلامة نور الدين السالمي نقلاً عن الشيخ الصبحي ما يلي : " وكان المتولي للعقد عدي بن سليمان وخلف بن محمد وسليمان بن محمد وكلهم ثقاة فقهاء " ) ( تحفة الأعيان ج2 ، ص 117 )لقد تبوأ الشيخ سليمان بعض المناصب السياسية في الدولة اليعربية حيث عينه الإمام سلطان بن سيف بن سلطان بن سيف بن مالك اليعربي ( 1123هـ/1711م – 1131هـ/1719م) واليا على مدينة نزوى وذلك بعد أن انتقل الإمام سلطان إلى مدينة الحزم حيث يقول الشيخ المؤرخ السالمي أثناء حديثه عن إمامة الإمام سلطان بن سيف الثاني ما يلي : " بويع له بعد موت أبيه وذلك في شهر رمضان المبارك سنة ثلاث وعشرين ومائة وألف وكتب العلامة الصبحي لبعض إخوانه أن سيف بن سلطان صح معنا موته ثم صح معنا تقديم المسلمين ابنه سلطان إماما لكافة المسلمين تلقفت صحة ذلك من الفقيه ناصر بن سليمان بن مداد وسليمان بن محمد بن ربيعة المربوعي وقد ولاه على أهل نزوى " .( تحفة الأعيان ج2/ 117)ثم عينه بعد ذلك والياً على حصن ضنك ـ وهو الحصن الذي يطلق عليه اسم " حصن الإمام " ـ حيث أمر أثناء ولايته على ضنك وذلك عام 1129هـ - الشيخ سالم بن حماد بن سعيد بن أحمد الضنكي بنسخ أحد أجزاء كتاب الأشراف للشيخ الفقيه مبارك بن غريب بن مبارك المزروعي السمائلي حيث يقول في خاتمة الكتاب :" تم كتاب الأشراف وصلى الله على نبيه محمد النبي وآله وصحبه وسلم وكان تمامه وفراغه نهار الثلاثاء ورابع من شهر ربيع الأول من شهور سنة تسع سنين وعشرين سنة ومائة سنة وألف سنة من الهجرة الإسلامية على مهاجرها أفضل الصلاة والسلام وكان تمامه على يد الفقير الحقير المعترف بالخطأ والذنوب والتقصير الراجي إلى رحمة ربه القدير سالم بن حماد بن سعيد بن أحمد الضنكي للشيخ الثقة العدل الرضي الوالي الولي مبارك بن غريب بن مبارك المزروعي السمائلي اللهم وفقه لحفظه ولفظه وفهم معانيه إنك سميع الدعوات إنه على كل شيء قدير وكان نسخه له بأمر الشيخ الفقيه المحب الصفي سليمان بن محمد بن ربيعة المربوعي وهو والي حصن ضنك بعصر سيدنا ومولانا إمام المسلمين وخليفة النبيين سلطان بن سيف بن سلطان بن سيف بن مالك اليعربي أعزه الله ونصره على أعدائه وأيده على القوم الكافرين وصلى الله على محمد النبي وآله وصحبه وسلم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم " . كما عُين واليا على منطقة الجو ( البريمي ) في عصر الإمام سيف بن سلطان بن سيف سلطان بن سيف بن مالك اليعربي ( 1140هـ/ 1728م – 1145هـ/1732م) .كان الشيخ سليمان فقيها وعالما وأديبا وشاعرا ، حيث أطلعت على بعض الآراء والفتاوى الفقهية له في بعض الكتب التي دونت في عصره أو بعد وفاته,ويذكر الشيخ البطاشي: (( أن له أجوبة كثيرة في الفقه نظماً ونثراً )). كما كان الشيخ ناسخاً لبعض المؤلفات الفقهية التي ما زالت مخطوطة إلى الآن .كما نُسخ له العديد من الكتب والمؤلفات من قبل العلماء المعاصرين له ومن هذه الكتب بعض أجزاء كتاب بيان الشرع والناسخ هو الشيخ عبدالغني بن محمد بن عبدالله بن محمد البصري القرشي الجوي الشافعي عام 1120هـ وذلك في عصر الإمام سيف بن سلطان بن سيف بن مالك اليعربي (1104هـ/1692م – 1123هـ/1711م) حيث يقول في خاتمة الكتاب ما يلي : " تم الجزء الرابع والأربعون في البيوع في أصناف شتى في العيوب والإقالة والثقة وهو الثالث من البيوع من كتاب بيان الشرع يتلوه الجزء الخامس والأربعون في البيوع والسلف والتجارة والمضاربة والرهن وهو الرابع من البيوع من كتاب بيان الشرع وكان تمامه ضحى الجمعة لثمان عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول سنة عشرين سنة ومائة سنة وألف سنة من الهجرة الإسلامية على مهاجرها أفضل الصلاة والتسليم وكان تمامه على يد العبد الفقير إلى الله الراجي رحمة الله عبدالغني بن محمد بن عبدالله بن محمد البصري المخزومي القرشي كتبه للشيخ الورع الثقة الزكي سليمان بن محمد بن ربيعة المربوعي رزقه الله حفظه والعمل بما فيه ". ويقول أيضا في خاتمة مخطوطة بيان الشرع : ( ..كان تمامه يوم الأثنين لسبع عشرة ليلة خلت من شهر جمادى الآخرة من شهور سنة عشرين سنة ومائة سنة وألف سنة من الهجرة الإسلامية على مهاجرها أفضل الصلاة والسلام على يدي العبد الفقير الحقير المقر بالذنب والعجز والتقصير الراجي عفو ربه القدير عبدالغني بن محمد بن عبدالله بن محمد المخزومي القرشي البصري ثم الجوي نسخه للشيخ الرضي سليمان بن محمد بن ربيعة المربوعي رزقه الله حفظه والعمل بما فيه إنه ولي ذلك والقادر عليه ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله).كما نسخ له كتاب " المعتبر " للشيخ أبي سعيد الكدمي وذلك في عصر الإمام سلطان بن سيف بن سلطان اليعربي ( 1123هـ/1711م – 1131هـ/1719م ) والناسخ هو الشيخ الفقيه خلف بن محمد بن خنجر بن سعيد بن غفيلة الغفيلي الضنكي حيث يقول :" وقع الفراغ من نسخ هذا الكتاب ضحى ثالث شهر ذي الحجة أحد شهور سنة أربع وعشرين ومائة سنة وألف سنة من الهجرة النبوية الإسلامية على مهاجرها أفضل الصلاة والسلام على يد أفقر خلق الله وأحوجهم إلى رحمة ربه القدير النادم على ما فرط في جنب الله خلف بن محمد بن خنجر بن سعيد بن غفيلة نسخة لشيخه وسيده الوالي الموالي الشيخ سليمان بن محمد بن ربيعة بن زيد المربوعي الضنكي رزقه الله حفظه والعمل بما فيه إنه سميع الدعاء آمين ".هذا وقد توفي الشيخ سليمان ـ رحمه الله تعالى ـ في منتصف القرن الثاني عشر الهجري أو قريباً منه حيث أنه لم يشارك في عزل الإمام سيف بن سلطان بن سيف بن سلطان اليعربي ومبايعة الإمام بلعرب بن حمير اليعربي عام 1146هـ مما يدل على أن الشيخ قد توفي قبل هذا التاريخ.ومما يدلل على ذلك أن الشيخ عمر بن مسعود بن ساعد المنذري نسخ أحد الكتب للشيخ سليمان في عام 1129هـ مما يدل على أن الشيخ كان على قيد الحياة حتى هذا التاريخ ويذكر الشيخ البطاشي أنه كان على قيد الحياة إلى سنة 1141هـ وبهذا أستطيع القول أن الشيخ توفي ما بين عامي 1141هـ و 1146هـ .
3- الشيخ الفقيه ربيعة بن زيد بن علي المربوعي الضنكي ، من أعلام ولاية ضنك في القرن الثاني عشر الهجري ، وهو من أقرباء الشيخ سليمان بن محمد المربوعي .
4- الشيخ جاعد بن سنان المربوعي الضنكي ، من أعلام ولاية ضنك في القرن الثاني عشر الهجري ، كان ناسخا للكتب ، جيد الخط .
5- الشيخ ربيعة بن سليمان بن محمد المربوعي ، وهو ابن الشيخ سليمان بن محمد المربوعي ، يقول كتاب النمير (الجزء 2/166) : ( يروى أن الشيخ الفقيه العالم سليمان بن محمد بن ربيعة بن زيد المربوعي الضنكي خرج عند وادي ضنك مع جملة من أهل البلاد طالبين من الله تعالى نزول الغيث بعد أن أجدبت الديار وجفت الآبار فاستجاب الله دعوتهم فعم الخصب سائر البلاد وكان خطيبهم يومئذ والدي الشيخ الفقيه العالم سليمان بن محمد بن ربيعة بن زيد المربوعي الضنكي ، وكتبه ربيعة بن سليمان بن محمد المربوعي )

الخميس، 17 سبتمبر، 2009

حدائق ذات أفنان ج1 ( الخاتمة)

الخاتمة :


أعزائي القراء..

ها أنتم قد اطلعتم على ما احتوته حدائق فكري.. وتفرجتم على بساتين جملي.. واختتمتم جولة سفركم في رحاب " حدائق ذات أفنان".. بعضكم سعيد والبعض غضبان.. فللذين أعجبتهم تلك الجولة.. أتوقع لأنهم وجدوا أني قد زرعتها من حدائق الحياة.. ومن بساتين الواقع.. فكل ثمرة مررت بها وأنا في رحلتي في الحياة.. وأعجبت بها حق الإعجاب.. أخذت منها شتلة.. حتى أزين بها حدائقي.. لتكون حدائق غناء.. ليتلذذ بها القارئ الكريم كما تلذذت أنا بطعمها.. لتبعد عنه الحزن والسآمة.. والضيق والقنوط.. وقد تستغربون عندما تجدون أن بعض هذه الشتلات متشابهة.. والحقيقة أن هذه الشتلات متشابهة في الشكل فقط.. لكنها مختلفة في المضمون أي في الطعم أو الرائحة..
ورصعت فيه الدرر حتى تركته
يضيء بلا شمس ويسري بلا قمر
فعيناه سحر والجبين مهند
ولله در الرِّمش والجيد والحور
أما الذين لم تعجبهم حدائقي.. فأستميحهم عذراً على إضاعة وقتهم.. فيما لا فائدة منه!! ولا طائل من ورائه!!..
وأقول لهم : أن معظم الكتب تحمل بين طياتها.. الغث والسمين.. والجيد والرديء.. فيأخذ القارئ ما يراه صائباً.. وقد ينفعه في الحياة.. ويترك ما يراه على خطأ.. أو يضره في سلوكه وفكره ومعتقده.. واعلم أن هذه الحدائق لا تختلف عن تلك القاعدة.. لكنها عندي تمثل فكري ومعتقدي.. وتمثل سلوكي ومنهجي.. فإن كنت على خطأ.. فمن نفسي ومن الشيطان.. وإن كنت على صواب.. فمن الله.. والله يهدي من يحب إلى الصراط المستقيم.. واعلم أن الإنسان معرض للخطأ والزلل.. وجل من لا يخطأ.. وليس العيب أن يخطأ الإنسان.. ولكن العيب أن يستمر على الخطأ.. سواء كان سبب الاستمرار.. الكبر أو الجهل.. ولا يعذر في الاثنتين.. وإني أقول : رحم الله امرأ أهداني عيوبي..
وما من كاتب إلا سيفنى
ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء
يسرُّك في القيامة أن تراه
وفي الختام لا أقول لكم وداعاً.. بل إلى لقاء قريب إن شاء الله.. مع حدائق أخرى.. سبحان ربك رب العزة عما يصفون.. وسلام على المرسلين.. والحمد لله رب العالمين..
المرء بعد الموت أحدوثه
يفنى وتبقى آثاره
فأحسن الحالات حال امرئ
تطيب بعد الموت أخباره

مع تحيات أخوكم في الله :
فارس الكلمة.....

حدائق ذات أفنان ج1 ـ رسائل وردود ـ الرد :( البلسم الشافي)

الرد:
البلسم الشافي:

أيها المحب.. إليك البلسم الشافي.. الذي حار به فكرك.. وتاه عنه عقلك.. شفاء لآلامك وأحزانك.. وترياقاً لكل مرض وبلاء.. ودواء لكل داء ووباء.. وحلاً لما عجز عنه علمك..
سرح الطرف في رياض المعالي
وزن الأمر وزن حر موالي
وافتكر في الأمور كيف تراها
وزن الأمر وزن حر موالي
فاعلم أيها السائل الحبيب.. أن كل الخلق يشكو دهره.. ويبكي عصره.. ويندب أمره.. وقد أنهى بالهم عمره.. وهذا حال الناس في كل عصر ومصر.. ولا مناص منه ولا مهرب.. ولا سبيل عنه ولا مخرج.. وإليك الحل عما سألت.. والإجابة عما استفسرت..
وما استعصى على قوم منال
إذا الإقدام كان لهم ركابا
فعندما يعم التقوى والإيمان.. في نفوس عباد الرحمن.. وتكون الاستقامة على دروب أهل الرضوان.. والسير في طريق أهل الإحسان.. ومخالفة النفس والهوى والشيطان.. ومجانبة الكفر والفسوق والعصيان.. عندها.. سوف تفتح أبواب الرحمن.. وتزال جدران الحقد والكراهية والغل والحسد من نفوس بني الإنسان.. وسيجتمع في صحن الدار كل أحبتنا وأخوتنا.. على كتاب الله.. وسنة نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم..
أما والله لو علم الأنام
لما خلقوا لما غفلوا وناموا
حياة ثم موت ثم نشر
وحشر ثم أهوال عظام
وعندما يكثر التضرع والاستغفار.. بالليل والنهار.. والعشي والأسحار.. والتوبة من الذنوب الصغار والكبار.. وإدمان قرع باب علام الغيوب العلي الجبار.. فسوف تُكسر قيود المعصية.. وتُقطع سلاسل الشيطان.. وتُذاب قضبان الهوى.. وتُلغى حواجز النفس الأمارة بالسوء.. وتُمزق الفواصل التي صنعها الفكر المتعفن.. محب الشهوة والشهرة..
إذ كان لا يرجوك إلا محسن
فمن الذي يدعو إليه المجرم
أدعوك رب كما أمرت تضرعاً
فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم
ما لي إليك وسيلة إلا الرجا
وجميل عفوك ثم أني مسلم
وعندما يدوم ذكر الله على كل حال.. في الحل والترحال.. وبالليل والنهار حتى نهاية الآجال.. واللهج بياذا الجلال.. مع موافقة القلب اللسان.. والعمل بجميع الأركان.. وانتهاج سنة سيد الإنس والجان.. واقتفاء آثار الصحابة وأهل التقى والإحسان.. وإتباع مُنزل القرآن.. عندها.. سوف ترى المسلم عزيزاً أبياً.. والإسلام عالياً خفاقاً.. والأقصى حراً طليقاً.. والظالم ضعيفاً حقيراً..
يا من يرى ما في الضمير ويسمع
أنت المعد لكل ما يتوقع
يا من يرجى للشدائد كلها
يا من إليه المشتكى والمفزع
ما لي سوى فقري إليك وسيلة
فبالافتقار إليك فقري أدفع
ما لي سوى قرعي لبابك حيلة
فلئن رددت فأيَّ باب أقرع
وعندما تصف القلوب من الضغائن والأحقاد.. وتطهر من الفساد كالغل والحقد والحسد.. ويمحى من النفوس الكبر والعجب والرياء.. وتنظف الألسن من الكذب والسباب واللعان.. أو الغيبة والنميمة والبهتان.. وترك الانتقام من العباد.. ولو كانوا من أهل المصائب والفساد.. والعفو عن المسيء والحلم على أهل العناد.. والإحسان إلى أهل البؤس والشقاء.. وتفقد أهل الحاجة من المساكين والفقراء.. وأهل الإجهاد والإعسار والبلاء.. وقضاء حوائجهم.. وإدخال الفرح في نفوسهم.. وخفض الجناح لكل سائل أو محتاج.. وتلطيف القلوب بالكلمة الطيبة.. والبسمة الحانية.. وعندما يعفو الإنسان عمن ظلمه.. ويصل من قطعه.. ويعطي من حرمه.. ويحلم عن من أساء إليه.. عندها.. سوف ترى الابتسامة تملأ الوجوه.. والسعادة تعم النفوس.. والمحبة تسيطر على القلوب..
أخاك أخاك فهو أجلُّ ذخر
إذا نابتك نائبة الزمان
وإن رابت إساءته فهبها
لما فيه من الشيم الحسان
تريد مهذباً لا عيب فيه
وهل عود يفوح بلا دخان
أما عند مخالفة هدي الرحمن.. وإتباع الهوى والنفس والشيطان.. وملازمة أهل الكفر والفسوق والعصيان.. ومتابعة حزب الشيطان.. وقلة الاستغفار في الليل أو النهار وعند المنام.. وعدم التوبة من الذنوب العظام.. وإدمان الانغماس في الموبقات والحرام.. وسلوك دروب أهل الشقاء والإجرام.. والتلذذ بالمعاصي والآثام.. عندها.. تتحجر القلوب التي في الصدور.. وتموت الضمائر.. ويتعطل العقل عن العمل والتفكير.. ويتعود اللسان على كثرة الهذيان.. سواء أكان غيبة ونميمة وبهتان.. أو كذب وقول الزور وسباب ولعان.. وغيرها من آفات اللسان.. التي يصبح سالكها مثل الحيوان..
هذا جزاء أناس بالهوى غلبوا
وقصروا في أمور الدين فاستلبوا
كانوا شموساً عيون الناس ترمقهم
لكنهم بعد طول الدهر قد غربوا
ويكثر الفراغ بين شباب الإسلام.. فيبتعدوا عن أهل الصلاح والأخيار.. ويصاحبوا الأنذال والأشرار.. بعد أن يصابوا بداء الخواء الروحي الذي يفتك بالأحرار.. عند ذلك.. سترى أن ذلك الإنسان الذي كرمه الله سبحانه وتعالى عن باقي مخلوقاته.. سيتحول في نهاية المطاف.. إلى مسخ حيواني.. همه الوحيد.. إرواء جوعه.. وإشباع غريزته.. في لحظة عابرة.. وشهوة عارمة.. ونزوة حيوانية بحتة.. وبدون أي خجل أو وجل..
إذا ما الجهل خيم في بلاد
رأيت أسودها مسخت قروداً
وسيتحول كثير من الناس.. من عبادة الرحيم البصير.. إلى عبادة الدرهم والدينار.. وسيقدس صاحب الريال.. ويرمى إلى الكلاب كل من ليس عنده شيء من المال..
من كان يملك درهمين تعلَّمت
شفتاه أنواع الكلام فقالا
وتقدَّم الفصحاء فاستمعوا له
ورأيته بين الورى مختالا
لولا دارهمه التي في كيسه
لرأيته شرَّ البرية حالا
إن الغنيَّ إذا تكلم كاذباً
قالوا صدقت وما نطقت محالا
وإذا الفقير أصاب قالوا لم يصب
وكذبت يا هذا وقلت ضلالا
إن الدراهم في المواطن كلها
تكسو الرجال مهابة وجلالا
فهي اللسان لمن أراد فصاحة
وهي السلاح لمن أراد قتالا
أو يطحن بعبارات السب والتقريع والإذلال.. أو نظرات الازدراء والاحتقار..
يغدوا الفقير وكل شيء ضده
والأرض تغلق دونه أبوابها
وتراه ممقوتاً وليس بمذنب
ويرى العداوة ولا يرى أسبابها
حتى الكلاب إذا رأت ذا بزة
أصغت إليه وحركت أذنابها
وإذا رأت يوماً فقيراً جائزاً
نبحت عليه وكشرت أنيابها
أو يصبح منبوذاً من الأهل والأصدقاء..
الناس أتباع من دامت له النعم
والويل للمرء إن زلَّت به القدم
المال زين ومن قلَّت دارهمه
حيٌّ كمن مات إلا أنه صنم
لما رأيت أخلائي وخالصتي
والكلُّ مستتر عني ومحتشم
أبدوا جفاء وإعراضاً فقلت لهم
أذنبت ذنباً فقالوا : ذنبك العدم
وسوف يقتل الأخ أخاه.. ويعق الابن أباه.. عندما تنعدم القدوة.. وتنخار المبادئ.. وتتبخر الأحاسيس.. وتتهدم أركان الأخلاق.. وتتزلزل أعمدة القيم..
وليس بعامر بنيان قوم
إذا أخلاقهم كانت خرابا
وسوف يفجر الولد بأمه وذويه.. وتبيع البنت شرفها بأبخس الأثمان.. عندما تنعدم التربية.. وتراق الشهامة.. وتذاب الكرامة.. وتغتال المروءة.. ويذهب الحياء.. وعندما يعم الرضى بالدناءة.. والسكوت عن الحق.. وسلوك طريق الشيطان..
لمثل هذا يذوب القلب من كمد
إن كان في القلب إسلام وإيمان
وسوف يخون الزوج زوجته.. وتخون الزوجة زوجها.. ورغم أنهما قد تعاهدا بكتاب الله.. وبسنة نبيهم.. على عدم الخيانة.. وحفظ العهود والمواثيق.. وأن يحفظ كلاهما شرف صاحبه.. عندما يستهان بالمعصية ولو قلت.. والإعراض عن مبادئ القرآن السمحة.. وكثرة الخلاف والشقاق بين الزوجين.. وإتباعهم هوى النفس والشيطان.. والانحراف عن المنهج والصراط..
عجبت لمعشر صلُُّوا وصاموا
ظواهر خشية وتقى كذاباً
وسوف تقتل الأم وليدها وفلذة كبدها.. إثر نزوة حيوانية عابرة.. بسبب.. خوائها من القيم والأخلاق.. وابتعادها عن منهج منزل القرآن.. خالق الإنسان.. وإتباعها طريق النفس والهوى.. ومصاحبتها أهل الفسوق والبلى.. بعد موت الضمير.. وبُعدها عن الهدى.. ومصاحبة أهل الصلاح والتقى.. وإتباعها سبيل أهل الردى.. وسلوكها دروب الغوايات.. والانغماس في المحرمات..
ولا تحسبن الله يغفل ساعة
ولا أن ما يخفى عليه يغيب

كل هذه الأمور التي ذكرتها لك.. سببها الوحيد في نظري.. هو الابتعاد عن المنهج الذي خطه لنا الشارع العظيم.. وعدم الإقتداء بمسلك رسولنا الكريم.. وإتباع كل ثرثار وناعق من أهل الخناعات.. والتلذذ بعمل الفواحش والموبقات.. وندرة المصلحين الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكرات.. والانغماس في دنيا الأموات.. ونسيان هادم اللذات .. وهذا ما آل إليه حال أمتنا..
يا متعب الجسم كم تسعى لراحته
أتعبت جسمك فيما فيه خسران
أقبل على الروح واستكمل فضائلها
فأنت بالروح لا بالجسم إنسان
فإذا رجعت إلى ما صلح به أولها.. تغلبت على الأوجاع والأسقام.. وانتصرت على المشكلات والأخطار.. وقضت على الفساد والضياع.. وعاشت في أمن وسلام.. وراحة وطمأنينة.. وعز وسؤدد..
شريعة الله للإصلاح عنوان
وكلُّ شيء سوى الإسلام خسران
لما تركنا الهدى حلت بنا محن
وهاج للظلم والإفساد طوفان
تاريخنا من رسول الله مبدؤه
وما عداه فلا عزٌّ ولا شان
محمد أنقذ الدنيا بدعوته
ومن هداه لنا روح وريحان
واعلم أيها الحبيب.. أن شجاعة القلب في الأزمات.. وثباته في الملمات.. وقوته عند الكربات.. وعدم انزعاجه للصادرات والواردات.. ومجانبة قلقه في المصيبات.. وتصفيته من الغل والأحقاد.. وتطهيره من الحسد والفساد.. فإنه في نهاية الأمر.. يفتح باب حل المعضلات.. ويهدأ القلب بعد الثوران.. وتسكن الروح بعد الطوفان.. وتخمد الأحاسيس بعد الاشتعال..
ربَّ أمر تزهق النفس له
جاءها من خلل اليأس فرج
لا تكن من روح ربي آيساً
ربما قد فرِّجت تلك الفرج
بينما المرء كئيب موجع
جاءه الله بروح فبهج
رب أمر قد تضايقت له
فأتاك الله منه بالفرج
وعند القناعة من الدنيا بالبلاغ.. وعدم الروغان مع من راغ.. ومجافاة كل طاغ وباغ.. فإن الجسم سيصمد أمام هجمات الجراثيم ومصارعة الأمراض.. وسيطرة الأسقام والأوجاع..
إذا المرء أعطى نفسه كل ما اشتهت
ولم ينهها تاقت إلى كل باطل
وساقت إليه الإثم والعار بالذي
دعته إليه من حلاوة عاجل
وتطمئن النفس إثر الغدر والخيانة.. عند التوبة والإنابة.. ويتحد التركيز والتفكير بعد التيه والضياع.. ويجتمع الأخوة على مائدة القرآن.. وفي رضا الرحمـن.. ويلتقـي الصحـب والخلان.. بعد التشتت والهجران.. عندما نرضى بالله رباً.. وبالإسلام ديناً ومنهجاً.. وبالقرآن الكريم كتاباً ودستوراً.. وبمحمد صلى الله عليه وسلم مرشداً وهادياً ورسولاً..
من كان يرغب في النجاة فما له
غير إتباع المصطفى فيما أتى
ذاك سبيل المستقيم وغيره
سبل الغواية والضلالة والردى
واعلم أيها المحب.. أن اليسر مع العسر.. ومع الصبر الظفر.. وإن الغنى بعد الفقر.. والعافية بعد الضرر.. والأمل سيأتي بعد اليأس.. والقوة بعد الضعف.. والعزة بعد الذل.. والنور بعد الظلمة.. والنخوة بعد البرود.. والسكينة بعد الغضب.. والحب بعد الكراهية.. والمحبة بعد العداوة.. والسلم بعد الحرب.. واللقيا بعد الفراق والهجران.. والفرج بعد الشدة.. والنجاح من بعد الكفاح.. والصدق بعد الكذب.. والتواضع بعد التكبر.. والحقيقة بعد الرياء.. والتوبة بعد المعصية.. والندم بعد الخطأ والزلة.. والعدل والرحمة بعد الظلم والقسوة.. والفوز والنصر بعد الخسارة والهزيمة.. والإيمان بعد النفاق.. والراحة بعد الفراق.. والنوم بعد الأرق والهجران.. والمحبة بعد التيه والضياع.. والحياة بعد الممات.. والصحة بعد السقم.. والعافية بعد المرض.. والفرح والسرور بعد الضيق والحزن.. والسعادة بعد الكآبة.. والدهر.. ساعة حلو.. وساعة مر..
لأستسهلن الصعب أو أدرك المنى
فما انقادت الآمال إلا لصابر
واعلم أيها الحبيب.. عند جعل الأفكار فيما يفيد.. وعدم تأخير عمل اليوم إلى الغد.. وبدء الأعمال بالأهم.. مع تخير من الأعمال ما يناسب.. ومصاحبة أهل التقى والصلاح.. لأنهم طريق النجاة والفلاح.. ومعاملة الأهل والأصحاب.. برؤية المناقب ونسيان المثالب.. لأنه ما من أحد إلا وفيه معائب.. ولو تركت كل ذي عيب لن تجد من تصاحب.. والصبر عند نزول المصائب.. والتأسي بالمنكوبين والمصابين.. والبعد عن الأفكار المدمرة.. عندها يتبدل الحقد والكره إلى محبة ووئام.. ويتبدل الغضب إلى راحة وسكينة.. ويتبدل البغض والحسد إلى تسامح وإيثار وتضحية.. وتتبدل الإساءة إلى إحسان.. ويتبدل الكفر إلى توبة وغفران.. ويتبدل الغي والضلال إلى رشد وهدى.. ويتبدل الهلاك إلى نجاه.. ويتبدل المرض إلى صحة وعافية.. ويتبدل العذاب إلى نعيم مقيم.. ويتبدل الصمت القاتل إلى كلام يرضي رب الأنام.. ويتبدل البكاء إلى فرح وسرور.. ويتبدل الحزن إلى سعادة وراحة بال..
إذا اشتملت على اليأس القلوب
وضاق بما به الصدر الرحيب
وأوطنت المكاره واطمأنت
وأرست في أماكنها الخطوب
ولم تر لانكشاف الضر نفعاً
وما أجدى بحيلته الأريب
أتاك على قنوط منك غوث
يمن به اللطيف المستجيب
وكل الحادثات وإن تناهت
فموصول بها فرج قريب
وعليك أيها السائل المحب.. بعدم اليأس.. مهما عظم البلاء.. واشتدت الظلماء.. وكثر الأعداء.. فإن الأمر بيد رب الأرض والسماء.. وعليك بالصبر الجميل.. وتفويض الأمر إلى الجليل.. والرضى بالقليل.. والعمل بالتنزيل.. والاستعداد ليوم الرحيل..
دع الأقدار تفعل ما تشاء
وطب نفساً إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي
فما لحوادث الدنيا بقاء
فلا حزن يدوم ولا سرور
ولا بؤس عليك ولا رخاء
إذا ما كنت ذا قلب قنوع
فأنت ومالك الدنيا سواء
وأرض الله واسعة ولكن
إذا نزل القضاء ضاق الفضاء
واعلم أيها المحب.. أن فضول العيش أشغال.. وكثرة المال أغلال.. وإقبال الدنيا هموم وأثقال.. وأن خير النعيم راحة البال.. ومن وقع في عرضك وفجر.. وأسمعك ما يوجب الضجر.. فتجاهله ولا تجبه حتى يندحر.. والكلب لا يملأ فمه إلا الحجر..
واحرص على حفظ القلوب من الأذى
فرجوعها بعد التنافر يصعب
إن القلوب إذا تنافر ودها
مثل الزجاجة كسرها لا يشعب
إياك واليأس أو القنوط أو الكسل والخمول والدعة على إثر الابتلاءات والكوارث والمصائب .. ثم إياك والاتكال على الأقدار والتواكل والفتور عن خوض غمار التجربة مرة أخرى إن لم تدرك مبتغاك ولم تصل إلى مطلبك ولكن إمضي إلى ما عزمت عليه قدماً دون توقف أو تردد موقنا أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك.. وعليك الأخذ بالأسباب أما النتائج فبيد الله سبحانه وتعالى..
حاول جسيمات الأمور ولا تقل
إن المحامد والعلا أرزاق
وارغب بنفسك أن تكون مقصراً
عن غاية فيها الطلاب سباق
لا تشفقن فإن يومك إن أتى
ميقاته لم ينفع الإشفاق
وفي الختام..
دون المعالي مرتقى شاهق
فطر إلى ذروته أوقع
من لم يخض غمرتها لم يشد
قواعد المجد ولم يرفع

((تمت))

حدائق ذات أفنان ج1 ـ رسائل وردود ـ الرسالة :( تساؤلات واستفسارات تحتاج إلى إجابة)

الرسالة:
تساؤلات واستفسارات تحتاج إلى إجابة :

لدي هموم وأحزان.. واستفسارات وتساؤلات.. لم أجد لها إجابة.. ولم أستنبط لها الحلول.. ولم أجد لها الموضع المناسب.. الذي أبثها فيه إلا أنتِ.. لعلمي ويقيني.. بأني سأجد بغيتي.. وسأحصل على ما يريحني.. فعقلكِ الراجح سوف يُلهم الإجابة.. وفكركِ السليم سوف يستنبط الحل..
يطيـب العيـش أن تلقـى حكيمـاً
غــذاه العلـم والفـهم المصيـب
فيكشـف عنـك حيـرة كل جهـل
وفضـل العلـم يعرفــه اللبيـب
سقـام الحـرص ليـس لـه شفـاء
وداء الجهـل ليـس لـه طبيـب
متى تفتح الأبواب.. وتزال الجدران.. ويجتمع في صحن الدار كل أخوتي وأحبتي؟!!..
شباب ذللوا سبل المعالي
وما عرفوا سوى الإسلام دينا
ومتى تكسر القيود.. وتقطع السلاسل.. وتذاب القضبان.. وتلغى الحواجز.. وتمزق الفواصل؟!!..
ما الحبس إلا بيت كل مهانة
ومذلة ومكاره ما تنفد
يكفيك أن الحبس بيت لا ترى
أحداً عليه من الخلائق يحسد
ومتى أرى المسلم عزيزاً أبياً.. والإسلام عالياً خفاقاً.. والأقصى حراً طليقاً.. والظالم ضعيفاً حقيراً؟!!..
أما لله والإسلام حق
يدافع عنه شبان وشيب
ومتى أرى الابتسامة تملأ الوجوه.. والسعادة تعم النفوس.. والمحبة تسيطر على القلوب؟!!..
فلم أرى مثل الهم ضاجعة الفتى
ولا كسواد الليل أخفق طالبه
ثم كيف يتحول ذلك الإنسان الذي كرمه الله سبحانه وتعالى عن باقي مخلوقاته.. إلى مسخ حيواني.. همه الوحيد.. إشباع جوعه.. في لحظة عابرة.. وشهوة عارمة.. ونزوة حيوانية بحتة؟!!.. رغم أنه
كفى زاجراً للمرء أيام دهره
تروح له بالواعظات وتغتدي
وكيف يتحول كثير من الناس.. من عبادة الرحيم البصير الجبار.. إلى عبادة الدرهم والدينار؟!!..
إذا طمع يحلُّ بقلب عبد
علته مهانة وعلاه هون
وكيف يقتل الأخ أخاه.. ويعق الابن أباه.. ويفجر الولد بأمه وذويه.. وتبيع البنت شرفها بأبخس الأثمان؟!!..
فيا موت زر إن الحياة ذميمة
ويا نفس جدي إن عيشك هازل
أم كيف يخون الزوج زوجته.. وتخون الزوجة زوجها.. وقد تعاهدا بكتاب الله.. وبسنة نبيه صلى الله عليه وسلم؟!!.. وأصبح ويا للأسف شعارهم في الحياة :
وهل أنا إلا من غزية إن غوت
غويت وان ترشد غزية أرشد
أم كيف تقتل الأم وليدها وفلذة كبدها إثر نزوة حيوانية عابرة؟!.. حتى إنني..
عجبت حتى غمني السكوت
صرت كأني حائر مبهوت
وهل يا ترى يهدأ القلب بعد الثوران؟!.. أم هل تسكن الروح بعد الطوفان؟!.. أم هل تخمد الأحاسيس بعد الاشتعال؟!.. فـ
الدهر لا يبقى على حاله
لكنه يقبل أو يدبر
وهل سيصمد الجسم أمام هجمات الجراثيم ومصارعة الأمراض والأسقام؟!.. حيث
كم من عليل قد تخطاه الردى
فنجا ومات طبيبه والعوَّد
أم هل تطمئن النفس بعد الغدر والخيانة؟!.. أم هل يتحد التركيز والتفكير بعد التيه والضياع؟!.. أم هل يجتمع الأخوة على مائدة القرآن وفي رضى الرحمن؟!.. أم هل يلتقي الصحب والخلان بعد التشتت والهجران؟!..لأنه..
صوت الشعوب من الزئير مجمعٌ
فإذا تفرقت كان بعض نباح
وهل بعد الشدة من فرج؟!.. وهل بعد الكفاح من نجاح؟!.. وهل بعد الكذب من صدق؟!.. وهل بعد التكبر من تواضع؟!.. وهل بعد الرياء من حقيقة؟!.. وهل بعد الخطأ من ندم وتوبة؟!.. وهل بعد الظلم من عدل ورحمة؟!.. وهل بعد الهزيمة من فوز ونصر؟!.. وهل بعد النفاق من إيمان؟!.. وهل تعود الراحة بعد الفراق؟!.. وهل يعود النوم بعد الهجران؟!.. وهل تعود المحبة بعد التيه والضياع؟!.. وهل من حياة بعد الممات؟!.. وهل تعود الصحة بعد السقم؟!.. وهل تعود العافية بعد المرض؟!.. وهل يعود الفرح والسرور بعد الضيق والحزن؟!.. وهل تعود السعادة بعد الكآبة؟!.. وهل يعود الأمل بعد اليأس؟!.. وهل تعود القوة بعد الضعف؟!.. وهل تعود العزة بعد الذل؟!.. وهل يعود النور بعد الظلمة؟!.. وهل تعود النخوة بعد البرود؟!.. وهل بعد الغضب من سكينة؟!.. وهل بعد الكراهية من حب؟!.. وهل بعد العداوة من محبة؟!.. وهل بعد الحرب من سلم؟!.. وهل بعد الفراق من لقيا؟!..
وكيف يصح في الأذهان شيء
إذا احتاج النهار إلى دليل
وهل يتبدل الحقد والكره إلى محبة ووئام؟!.. وهل يتبدل الغضب إلى راحة وسكينة؟!.. وهل يتبدل البغض والحسد إلى تسامح وتضحية وإيثار؟!.. وهل بعد الإساءة من إحسان؟!.. وهل بعد الكفر من توبة وغفران؟!.. وهل بعد الغي والضلال من رشد وهدى؟!.. وهل بعد الهلاك من نجاه؟!.. أم هل بعد المرض من عافية؟!.. أم هل بعد العذاب من حساب؟!.. وهل بعد الصمت من كلام؟!.. وهل بعد البكاء من سعادة؟!.. وهل بعد الحزن من فرح؟!.. وهل؟!.. وهل؟!.. فهل يا ترى؟!.. ومتى؟!!..
وما فتئ الزمان يدور حتى
مضى بالمجد قوم آخرونا
وأصبح لا يرى في الركب قومي
وقد عاشوا أئمته سنينا
وآلمني وآلم كل حر
سؤال الدهر أين المسلمونا؟!!
ترى هل يرجع الماضي فإني
أذوب لذلك الماضي حنينا
إني في انتظار الإجابة.. فلا تتأخري.. فقد أعياني التفكير.. وأقض مضجعي.. والذي سيؤدي بي في نهاية المطاف إلى الجنون!!.. إن لم أجد ما يروي عطشي.. ويشبع فكري!!.. لكني أحياناً
أعلل النفس بالآمال ارقبها
ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

حدائق ذات أفنان ج1 ـ رسائل وردود ـ الرد :( رسالة إلى زوجي الحبيب الغالي)

الرد:
رسالة إلى زوجي الحبيب الغالي:

الحمد لله الذي جعل الزواج ستراً وصيانة للنساء.. وكرمهن وصانهن من عبث العابثين.. وأوجب لهن حقوقاً.. وأشهد أن لا إله إلا الله.. وحده لا شريك له.. القائل في كتابه العزيز.. {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيراً }(النساء: 19).. وقوله سبحانه :{هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ} (البقرة: 187).. وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله.. خير من عاشر بمعروف.. القائل : << استوصوا بالنساء خيراً >> (صحيح مسلم [1468] ج2 ص1091) والقائل : <<خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي >> (صحيح ابن حبان [4177] ج9 ص484).. والقائل : << أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً وخياركم خيارهم لنسائهم >> (موارد الظمآن [1311] ج1 ص318).. صلوات الله وسلامه عليه.. وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.. أما بعد..
وافى الكتاب فأوجب الشُّكرا
فضممته ولثمته عشرا
وخضضته وقرأته فإذا
أجلى كتاب في الورى يقرا
فمحاه دمعي من تحدُّره
شوقاً إليك فلم يدع سطرا
تحية طيبة معطرة بالورد والرياحين.. مبعوثة عبر نسائم الصباح.. ببريد الزمن.. لتصل إلى من ألهب مشاعري.. بالغبطة والسرور.. وأنار طريقي.. بإشراقة الحياة بعد ظلمة الوحدة.. وانتشلني من جحيم العنوس إلى جنة الحياة الزوجية.. إلى من قهر الصعاب.. وحارب كل من كان يقف عثرة في طريق حياتنا.. إلى من سلب لب عقلي.. وسيطر على مفتاح قلبي.. وملك زمام أمري..
إني أحبُّك حباً ليس يبلغه
فهم ولا ينتهي وصفي إلى صفته
أقصى نهاية علمي فيه معرفتي
بالعجز مني عن إدراك معرفته
إليك يا أغلى من أحببت.. وأطهر من عرفت.. وأنبل من عاشرت.. وأسمى من رأيت..
كم أحمل في هواك ذلاً وعنا
كم أصبر فيك تحت سقم وضنا
لا تطردني فليس لي عنك غنا
هذا نفسي إذا أردت الثمنا
إليك يا زوجي الحبيب الغالي.. فقد وصلتني رسالتك.. وأسعدني كلامك.. وسرني بيانك.. وفهمت مرامك.. ولقد قرأتها مرات ومرات.. فكلماتك أثلجت صدري.. وأبهجت نفسي.. وكانت برداً وسلاماً على قلبي.. وزادت من أشواقي إليك أكثر وأكثر.. فالدنيا يا قرة عيني.. حلوة نضرة بوجودك.. وعبوسة كالحة بفقدك وغيابك..
إن يطل بعدك ليلي فكم
بتُّ أشكو قصر الليل معك
وأعلم يا زوجي الحبيب.. أنك شريان حياتي.. ومبلغ أملي.. وراحة بالي.. ومهما حاولت.. فلن أصل إلى عظيم أخلاقك.. وصدق عواطفك.. ومهما حاولت.. فلن أوفيك حقوقك.. ولكن يكفيني من الدنيا.. أن نعيش معاً.. ويظلنا سقف واحد.. ولا تفرقنا الأماني.. ولا تبعدنا الأحلام.. ولا تشتتنا الأوهام.. فليس لي هدف في هذه الحياة.. إلا إسعادك.. وليست لي غاية.. إلا إرضاؤك.. فرضاك عني هو جنتي.. وابتسامتك في وجهي هي نعمائي وسعادتي..
ما تقلبت من نومي وفي سنتي
إلا وذكرك بين النفس والنفس
زوجي الحبيب.. قد كنت في الحقيقة.. أستمع لكلام بعض الناس.. ظانة أنهم يريدون مصلحتي.. ويبحثون عن سعادتي.. وهمهم الوحيد هو سروري ورضاي.. فكنت أستمع لنصحهم.. وأمتثل لرأيهم.. بحسن نية.. وطيبة نفس.. ولم أعلم بأني في عالم مليء بالوحوش والأفاعي.. تتلون وتتشكل حسب الأهواء والرغبات.. لكي تخدع فريستها.. وتنقض على ضحيتها..
خبرت بني الأيام طراً فلم أجد
صديقاً صدوقاً مسعداً في النوائب
وأصفيتهم مني الوداد فقالوا
صفاء ودادي بالقذى والشوائب
وما اخترت منهم صاحباً وارتضيته
فأحمدته في فعله والعواقب
ورغم هذا.. لم يكن عملي هذا.. لإرضاء نفسي.. ولا لإشباع رغباتي.. وإنما كنت أبحث عما يريحك.. وعما يسعدك.. ويهدأ بالك.. ولما نبهتني لهذا الأمر.. ونصحتني بالابتعاد عنهم.. تنبهت لخطئي.. ورجعت عن أمري.. واستغفرت ربي.. وعدت إلى رشدي..
اقبل معاذير من يأتيك معتذراً
إن برَّ فيما قال أو فجرا
واعلم يا زوجي الغالي.. إن سبب بحثي واهتمامي.. لما يرضيك ويسعدك.. هو أني أحببتك حباً لا يوصف.. فملك حشاشة قلبي.. وسيطر على مجريات تفكيري.. ولهذا فإنك تجدني :
أغار عليك من نظري ومني
ومنك ومن مكانك والزمان
ولو أني خبأتك في جفوني
إلى يوم القيامة ما كفاني
ولكني أعاهدك بالله يا زوجي الحبيب.. بأني سأكون طوع أمرك.. ورضى نفسك.. فلا ترى مني شيئاً إلا ما يسرك.. فتعال بنا نبدأ صفحة جديدة.. نسلك فيها درب الرحمن.. ونمشي في طريق الرضوان.. ونتحد ضد حزب الشيطان.. لنعيش في هذه الحياة في وئام وسلام.. فإني والله أحببتك بكل جوارحي.. ولا أستطيع التخلي عنك.. ولا أتصور حياتي بدونك..
لقد جرى الحبُّ مني
مجرى دمي في عروقي
فاعذرني يا زوجي الغالي.. على كلماتي المتواضعة.. وجملي المتفككة.. وأفكاري المفبركة.. فهي لا تمثل إلا جزءاً يسيراً مما يختلج في قلبي.. فيغذي شراييني.. ويسعد نفسي.. وتبتهج روحي.. فلساني لا يقدر أن يصف شعوري.. وقلبي لا يبين عن سروري.. وقلمي لا يستطيع أن يعبر عن أحاسيسي.. وبناني لم يطاوعني في كتابة جملي وأفكاري..
كتبت إليك بماء الجفون
وقلبي بماء الهوى مشرب
فكيف أخطُّ وقلبي يمل
وعيني تمحو الذي أكتب
فليس يتمُّ كتابي إليك
بشوقي فمن هنا أعجب
وأعلم أن سعادتي بوجودك.. وسروري بلقائك.. وحبوري برؤية وجهك الوضاء الباسم.. فأنت قمر أضاء ظلمة حياتي.. فأشرقت شمس صبحي.. ولمت شعث أفكاري.. وأنارت عتمة ليلي.. وأنت كالهواء الذي لا يمل.. وكالماء الذي لا يستغنى عنه.. ولكن..
أسلم إن أراد الله أمراً
فأترك ما أريد لما يريد
وبرغم ذلك إلا إنني قطعت عهدا على نفسي يا زوجي الحبيب.. بأن أكون طوع أمرك.. وأن أكون نعم الزوجـة لك.. وأن لا تـرى مني إلا ما يسرك.. وأن أحرص على إسعادك ما استطعت.. وأن تكون حياتك كلها سعادة وسرور.. وأعلم..
أن المحب إذا أحب حبيبه
صدق الوفاء وأنجز الموعودا
نعم.. هذا ما قد رسمته لمستقبلي معك.. الحرص على إسعادك وإرضائك ما استطعت..
فليتك تحلو والحياة مريرة
وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر
وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين
وكل الذي فوق التراب تراب
وفي الختام أقول لك :
قد كنت من قبل النوى
مما ألاقي جزعا
تركتموني بعدكم
أشرب دمعي جرعا

التوقيع : زوجتك المخلصة دوماً